مزنة صيف عابرة , تمطركم بخجل , !

4000 , !


أحقاً ما أراه؟
4000 ؟!
لك الحمد يا ربّي ,,
ما ظننت أن أراها يوماً ,,

قبل ثلاثة أشهر ونصف تماما من اليوم ,, كانت طلّ ,,
هذه المزنة الصغيرة كثيرة البكاء ,,
والمحاطة بأرواح الأحبة ,
واليوم , يكمل زوارها الـ4000 ,
أي أن دمعها البارد قد رآه 4000 شخص ,,
ها هي تكبر , وتونع , وبدأ ثمرها الحامض بالظهور ,,
وما عادت بحاجة لراعِ لها ,,
فقد أصبحت تطير وحدها في السماء ,, !
نعم , قد تتوه أحيانا , وقد تخطئ أحيانا ,
لكنها باتت تستطيع تدبير أمورها ,

في ثلاثة أشهر ونصف ,
تغيّر الكثير في طلّ , وما حول طلّ ,
في أفكارها , وقناعاتها ,
في أحلامها , وواقعها , ونظرتها لماضيها ,
طبيعيّ ,, فقد ولدت في الصيف , ونحن الآن في الخريف ,,
ومن يدري؟ فقد تهطل ثلجا في الشتاء ,, !

كما قلنا ,
أصبح لطلّ الآن شخصيتها الخاصة ,, فما عادت بحاجة لـ من يرعاها ,,
وها هي صفحتها ,, إن أردتم التعرف عليها :

لا أنسى ,
الأبلة الروحية للصفحة هي : أبلة أبرار , فهي التي اقترحت أولاً على عمّتي – أم طلّ -, وسعت , وشجعت , وكانت خير معلمة لـطلّ ,
ويا ليت الحروف تكفي شكراً ,,
لكنه قليل مما تشعر به طلّ ,,
شكرا أبلة , شكرا آزاد
: )

مما تغير في هذه الشهور القليلة ,
ولادة أخت صغيرة لطلّ ,
هي صبا ,
صبا هي النسمة الدافئة التي توجّه طل في السماء ,
هي حقاً صبا , صبا دافئة ناعمة ,
تدفئ طل – ومن حولها – في بردهم ,
فهنيئا لطلّ بها ,,
: )

ولا أنسى روح طلّ الخجلة المختبئة ,,
أما هذه , فلها قصة أخرى ,

الحمد لك ياربي , أن أحييتني لأرى هذا اليوم ,
فها هو الطلّ يهطل خارجا , باردا , ناعما ,
وها هي طلّ , تبسم فرحة , على خجل ,,

:”””””)

Advertisements

12 تعليق

  1. هنيئا لنا نحن

    :”)

    2010/10/02 عند 7:27 م

    • :”””)

      نفتقد النسمات يا عامر ,, ><

      2010/10/05 عند 5:22 م

  2. malak

    ما زلنا في انتظار أمطار طل .. نحمد الله على نعمة وجودها

    بالمناسبة: صارت 4028 ..

    الله يوفقك

    2010/10/02 عند 7:39 م

    • بورك بكم ,
      انتظاركم هو ما يسقي طلّ ,, ويشجعها ويقويها ,,

      وإياكم يارب ,,
      : )

      2010/10/05 عند 5:23 م

  3. التنبيهات: 4000 , !

  4. تحرر القلم من قيود الصمت هي صدقاً أعظم منّة يمنها عليك.
    حقيقة، في آخر تدوينة برغم توجع القلم معي -وهو منفذي الوحيد- إلا أن إنزلاق الحروف منه استعصى!
    كنت قبل نصف سنة تقريباً أشركت أخي معي في صفحة خاصة لنا، وأُسر له بكل ما يخالجني في لحظتها؛ وما وجدت تثاقل الحَرف حينها.
    لا أدري أيّنا يخيب ظن الآخر، فقط أحتاج للتمرس أكثر وأكثثر، والله المعين :”\

    بارك ربي في المزنة هذه، ودامت طلاً روحانيّاً :)

    2010/10/03 عند 6:58 ص

    • كلّنا نبدأ هكذا يا يسرى ,
      ثم تستعصي معنا الأقلام ,,
      تتعب هي كذلك ,,

      أفتقد أيام الهلوسات ,, ><

      وبارك بكم يا يسرى ,, ولا حرم طل قربكم
      :)

      2010/10/05 عند 5:26 م

  5. في كل مرة آتي هُنا يا عُبيدة ، أتعثرُ في الكتابة فَـ أغادر !

    سأعترفُ أنني تمنيتُ كثيرًا أن أبحثَ في باحثِ الفيس بوك عن طلّ فَـ أجدها هُناك ، شكرًا لأنكم حققتم حُلُمًا راودني كثيرًا

    وشكرًا لأنك يا عُبيدة أخٌ روحيّ مُلهِم

    وشكرًا لِـ ثقتكم كذلك

    :”)

    2010/10/03 عند 11:18 م

    • :”””|
      لا يستحق الأمر كل هذا يا أبرار ,, :”)
      هو أقل من حقكم بكثير
      شكرا لكم
      :)

      2010/10/05 عند 5:27 م

  6. التنبيهات: Tweets that mention 4000 , ! « طل ,, -- Topsy.com

  7. ماشاء الله ^^
    دمت في المقدمة :)
    عقبال الأربعة ملايين ^^

    2010/10/12 عند 5:20 م

  8. ما زلت تتابعين يا فاطمة؟ :)
    لا زلت أذكر ردّك على البداية ,, ^ ^

    عقبالك كمان ,, : )

    2010/10/13 عند 2:38 م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s