مزنة صيف عابرة , تمطركم بخجل , !

طيري حرّة ,, !


يوم أمس بكل الأحوال , ما كان يوما طبيعيا ,,
كان من 25 ساعة ,,
وفي الساعة الـ25 أخبرتني ,,

كناريتي ,
عزائك هو عزائي ,,
لا أعلم إن كنت تصدقينني ,

ما أريدك أن تصدقيه – وأعلم أنك تصدقينه – أنه لن يكون من السهل المضي بالحياة بعدكِ ,,
ما دام اسمكِ هو الأول عندي , وما دامت طلّ هنا , وما دامت السماء قيدكِ ,
فمن الصعب عليّ أن أنسى الذكريات ,,
لكنني سأحاول ,
لأجلكِ , لا لأجلي ..
وستبقى صباحاتنا الفريدة أسعد أوقات حياتي ,

الآن طيري حرّة ,
ولا تنظري للخلف ,,
فوحدي أعلم كم كنت متعباً ,
فاخرجي من سجني الصغير ,, فالعالم كله كله بانتظار كنارية مثلكِ ,,

فقط ,
كوني بخير

وعفا الله عما سلف ,,

Advertisements

One response

  1. التنبيهات: طيري حرّة ,, !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s